إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 27 أغسطس، 2010

لأرتـــــــــــــــــــــد بصيــــــــــــــــــــــرا....

أجلس وحيدا هكذا..

على قارعة الزمن الآتي….

أضع يدي على خدي….

أرقب الدقائق الذاهبة.. وأحصي الثواني الآيبة

استشرف ما خلف الغيوم" كزرقاء يمامة"!!!

وما تحت حبات المطر…

أشم ذاك العطر القادم من بعييييييييييد…

ياااا الله…أشمه…أحس به…أكاد استبينه

ياااا الله…اقترب أكثر وأكثر…يا عطر الحبيب

…ألقي قميصك…على عيني…لأشم عطرك

لأرتد بصيرا…

يااااااه أين أنت….؟؟؟.

أكُتِبَ علي أن ابكي…دمعا

ساخنا…يحرق مقلتي….؟؟؟.

لتذبل عيناي…؟؟

ولا تكاد تستبين الطريق….؟؟؟

أين أنت حبيبي…؟؟؟

ها أنا أنتظر … أمد يدي إليك

فألقي قميصك على وجهي…

لألثمه…أقبِــلهُ…وأضمه..وأشم عطر روحك فيه

لأرتد بصيرا……..!!!!

إنكســــــــــــــــــــار..

1)



كنت أظن زمن الهزائم والانكسارات قد ولّى بآخر حروب امتنا…فوجدت ذاك الزمان حاضرا بعدما تكسرت سهامي وانهزمت أمام لحظ عينيك.



(2)



نعيش حالة من الانكسار المسكون بالقلق واليأس من هذا الواقع الذي نحاول أن نأتي على أنفسنا لنتعايش معه ونخلق حالة من التوازن تجاه القسوة التي يفرضها علينا.



(3)



كيف لي أن أبحر في هذا البحر المتلاطم الأمواج ابحث عن مجدافي الذي تكسر لكي أبحر نحو الآت …نحوك أنت يا بحري ويا موجي ويا موتي ويا كفني.

الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

تعـــــــــــــــــــال...


تعـــــــــــــــــال ….


وحيدة … تتركني هكذا ؟.. وتترك حروف كلماتك التي خطها الزمن فوق تفاصيل الجسد المتعب … دعني لبرهة من الزمن القي برأسي على صدرك… دعني اغفو لحظة على ذراعيك… ضمني بين جوانحك… يا حبا … ابحث عنه … في غربة الروح … وتيه الجسد … دعني اغفو … واتوسد احلامي فوق صدرك … فأنا فرشت حبيبي البحر … ياسمينا … وورودا … وزينت .. الوانه بلون عيني .. التي لا ترى سواك … لتمشي فوقه الي … وها انا افتح ذراعي انتظرك …
فنسجت لك من خيوط القمر … وضياء الشمس عباءة حب… تدفء ضلوعك…. واسوارة شوق تزين معصمك….
طال الغياب … " يا لقسوته " …وأنا ارفرف كعصفور جريح .. في قفص …أحاول ان اكتم جراح القلب المعنّى فلا اناديك … ليتمرد الشوق بين جوانحي … فيناديك حبيبي … ظمأ وشوقا…أن تعال … لملم اشلاء الروح الممزقة … أعد حبيبي للقلب دفئه … عد حبيبي فأنا بدونك لست شيئا يعتبر …