إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 27 أغسطس، 2010

لأرتـــــــــــــــــــــد بصيــــــــــــــــــــــرا....

أجلس وحيدا هكذا..

على قارعة الزمن الآتي….

أضع يدي على خدي….

أرقب الدقائق الذاهبة.. وأحصي الثواني الآيبة

استشرف ما خلف الغيوم" كزرقاء يمامة"!!!

وما تحت حبات المطر…

أشم ذاك العطر القادم من بعييييييييييد…

ياااا الله…أشمه…أحس به…أكاد استبينه

ياااا الله…اقترب أكثر وأكثر…يا عطر الحبيب

…ألقي قميصك…على عيني…لأشم عطرك

لأرتد بصيرا…

يااااااه أين أنت….؟؟؟.

أكُتِبَ علي أن ابكي…دمعا

ساخنا…يحرق مقلتي….؟؟؟.

لتذبل عيناي…؟؟

ولا تكاد تستبين الطريق….؟؟؟

أين أنت حبيبي…؟؟؟

ها أنا أنتظر … أمد يدي إليك

فألقي قميصك على وجهي…

لألثمه…أقبِــلهُ…وأضمه..وأشم عطر روحك فيه

لأرتد بصيرا……..!!!!

هناك تعليقان (2):

  1. أقتباس جميل لقصة نبي الله يعقوب ولقميص يوسف والأسقاطات أكثر من رائعة .. هذا الحب الذي يرد البصر والحياة .. يستحق الانتظار .. بل أنتظاره حب من نوع آخر .. مبدعة أبتسام .

    ردحذف
  2. شكر لصاحب التعليق الذي نور مدونتي بحضوره الرائع وتذوقه لكلماتي ومعانيها...
    يسعدني الوجود الدائموالتعريف بشخصكم الكريم

    ردحذف