إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 26 ديسمبر، 2010

فلتفرح الكلاب فيك يا وطني








ان تقام حفلة عيد ميلاد لشخص أمر عادي..لكن ان تقام حفلة عيد ميلاد لكلب فهذا هو الغير عادي اذا علمنا ان تكلفة عيد ميلاد الكلب ابن الكلب وصلت الى 42 الف دولار امريكي وربما اكثر...

فقد تناقلت وسائل الاعلام ان سيدة اردنية اقامت حفلة ميلاد لكلبها المدلل وابن النعمة بكلفة 42 الف دولار دعت اليه كلاب وكلبات..أقصد دعت اصدقائها وصديقاتها مع كلابهم للمشاركة في حفل لا احد يتوقع ان يتم في بلد نخر الفقر عظام اهله وتجاوزت فيه نسبة الفقر ال55% من مجموع سكانه البالغ عددهم ست ملايين شخص...

ما أثار استيائي واستياء الكثيرين من امثالي من ابناء هذا البلد الفقير بموارده الاقتصادية وراس ماله الانسان ان نسبة كبيرة من ابناءه لا يجدون قوت يومهم في الوقت الذي يتم فيه توفير وسائل الترفيه لكلاب يقتنيها ابناء الطبقة ثرية ثراؤها فاحش في المجتمع تخصص لكلابها جوازات سفر وعيادات طبية وغيرهم لا يملك اثباتا لشخصيته ولا حتى تأمينا صحيا يتوفر للكلاب ولا يتوفر للبشر..

كثيرين من الناس وممن هم في ظروف اقتصادية صعبة تمنى لو انه كلبا لدى هذه السيدة ليرتاح من فقره وعوزه والديون التي تقصم ظهره... البعض لا يملك ثمن دواء..والبعض معلق بين الارض والسماء..يسكن بيوتا من الصفيح او الخيش لا تقيهم حرُّ الصيف ولا قَرّ الشتاء..تمطر عليهم قبل السماء..وتحرقهم مع اشراقة الشمس والكلاب مرفهة فيك يا وطني...آه ..وآه تخرج من اعماق القلب حسرة وألما ونحن نرى الكثيرين في ساعات الصباح الباكر ممن ينبشون حاويات النفايات يبحثون عن قوت يومهم من بقايا طعام وخبز زاد عن موائد اللئام ليكون مصيره نفايات وحطام..ونرى البعض ممن يجمعون علب المشروبات الغازية الفارغة ليبيعوها ليسدوا رمق اسرة لا تجد لقمة خبز حتى لو كانت يابسه..

لا توجد منطقة وسطى ما بين الجنة والنار...وهكذا نحن في الاردن لا توجد لدينا طبقة وسطى بعد ان اثرى البعض ثراء فاحشا وافتقرت الاكثرية واصبح فقرها مدقعا..

انها لغصة في القلب..حين تسمع عبر اثير الاذاعات سيدة تبحث عن ثمن لعلبة دواء..وآخر عن ثمن لكرسي لابنه المعاق..واخر وربما اخرى يحتاج لعملية جراحية تكلف 2000 دولار وليس 42 الف دولار..ولا يجد ذلك....والكلاب فيك يا وطني تُجرى لها اعياد ميلاد واحتفالات.







هناك 4 تعليقات:

  1. عزيزتي ابتسام

    يا حسرتي على وطن أصبح فيه الكلاب أغلى ما نملك

    أبدعتي

    ردحذف
  2. 42 ألف دولار! هممممم

    وين أكسير التحويل إلى "كلب" ! :(((

    كم و كم كان من الممكن أن تفعل الأموال تلك لأناس .. بشر . يحتاجونها في أساسيّات و ضروريات :(

    ردحذف
  3. مساء الخير

    انتِ زعلانة على الكلب والا على حالنا؟؟؟؟
    ههههههههههه

    يا ريت بالمرة توافق حكومة 111 صوت
    على قانون مساواتنا بالكلاب حتى الضالة منها
    ونصير نسوى الفشكة اللي بيطخوهم فيها
    صحيح نسيت الدرك بطلوا من زمان يطخوا الكلاب
    بخافوا من جمعيّة الرفق بالحيوان

    الله يرضى عليكِ ويقويكِ

    ردحذف
  4. للاسف شو الواحد بدو يحكي غير كان الله في عون الوطن لخدمة كلاب الوطن

    ردحذف